انصافا لرموز موريتانيا بعد الاهانة التي تعرضوا لها من طرف" وزير خارجية البليساريو"

أربعاء, 04/07/2018 - 16:34

وكالة الوئام الوطني للأنباء - انصافا لرموز موريتانيا بعد اهانة و سخرية ولد السالك وزير" خارجية"  كيان البليساريو منهم  باتهامهم بالخيانة من قلب عاصمة  الجمهورية الاسلامية الموريتانية "نواكشوط" اشتعلت نار الغضب وألهبت مواقع التواصل الإجتماعي ردود أفعال المدونيين  وكنموذج منها كتب المدون العملاق "اكس ولد اكس اكرك" تدوينة جاء فيها

"يقول العلامة الجليل گراي ابن أحمد يوره: 
هيا بنا نستجم اليوم أفكارا :: بها نعزي العلا عونا وأبكارا 
أما ترى الدار منها أودعت أسفا :: إذ ودع ابن عمير هذه الدارا
إذا نظرت إليها قلت والهة :: تبكي على البطل المعدوم أنظارا
لقد مضى البطل الماضي العزيمة والقاضي لمن يبتغي الأوطار أوطارا
ومن إذا خام عن مجد أخو ثقة :: تراه في المجد رواحا وبكارا 
تبكي على ابن عمير كل مكرمة :: ولم تخف من ذوي الإنكار إنكارا
إن السيادة بالمعنى الأتم لها :: دارت مع ابن عمير حيثما دارا

يقول الأديب أحمد ولد الخراشي
يل كامل تلگ ول عمير :: من حد ماشي لاهي تلگآه
گولو عنَّ نتكلمو غير :: أوراه يحرگ أم أسبع فأگفاه
گولو عنو ماگط خانَّ .. أو گولو عنو کثر مانَّ
او گولو عنو زين أديانَّ .. أو گولو عنَّ ما أظحكنََ أوراه
اوگولو عنو ذا الوسانَّ .. ماه أمونك حامدين لله

ويقول الملك همام:
شيخ أولاد أحمد من دمان :: سابگ منيستر يجمعنَ 
أكبر من وحدين أبدان :: واكبر هو منهم معنَ

ويقول الأديب الكبير أحمد ولد عابدين ولد ولد هدار
كَرمَك مَاهُ مَلحُوگ :: ؤُطَبعَك مَانَك مَبلُوگ
ألاَ فِيك أعظَام الشُّوگ :: أُلاَ فِيك افشِ لَعظَام
بُوك اخلَفتُو من فَوگ :: وافطَن عَن ذَاك اكلاَم
وامنَين اليُوم التُّوگ :: اعلَ افعَالَك مَن عَام
صَومَك لَوَّل تَلحَگ :: ذَ الِّ گايَلَّك حَگ
بُوك أمِير ؤُيَبلَگ :: بُوك إزڭر لفَّام
واخوَالَك مَا يَندَگ :: فِيهم بَل التَّگدَام
جَمع أحمَد مَن دَمَان :: گام أدَارَك بَعنَان
واحد فَوگ سَلطَان :: من لَخوَال ألعمَام
ذَاك ادلِيل أبَرهَان :: اعلَ كَبر المَقَام
واعلَ التَكل اعلَ الشَّان :: واعلَ لَمر الِّ عَام
ألاَ گط اعلِيك اختَل :: مَاهُ كَونَك يَوَل
عُمُير اكبَار البَل :: تَعطِيهَ والتَّگسَام
مَا مَنُّو گاع أتمَل :: ولّ كَونَك مَقدَام
وللَّ كَونَك وَقت الـ :: مَعطَ مَانَك خَمَّام
وللَّ كَونَك وَفَّيت :: أنوَاع التَّعَربِيت
فَالشَّارَه كَان اجبَيت :: أمعَ لَعرَب بَتمَام
تَزدَفهَ مَا مَزرَيت :: ؤُعَادَل مَانَك ظَلاَّم
ؤُكَتَّاب ؤُتَعرَب بَيت :: ؤُگافَك زَين ؤُلَحرَام
مَجتَنبُو وألجلاَج :: طَاهَر فِيه ؤُصَوَّام
ؤگلبَك مَعلُوم ؤُحَاج:: بَيت الله الحَرَام

حدثني شيخ جليل كنت أحيانا آوي إليه، عن الزعيم أحمدو ولد حرمة، قال:
تعجب الوجهاء من هذا الفتى العلوي الذي لايقيم وزنا للفرنسيين، والذي ألغى الكثير من الإجراءات الاستعمارية المجحفة بالسكان مثل العمل القسري كما أنه ألغى ضريبة الشخص التي كان يتعين على كل شخص بذاته دفعها وكذلك الضيافة الإجبارية للجنود الفرنسيين والتسخير بكل أشكاله، كما أبعد كافة الحكام الفرنسيين الذين عرفوا بسوء معاملة المواطنين.
ذلك الرجل المهيب، هو أول من كسر هيبة الفرنسيين، وأطار غراب الخلعة عن قلوب الموطنين، ذلك الرجل الذي حين يأتي في سيارة كان يركب في المقدمة ويركب الوالي الفرنسي في الخلف وكان الوالي لايستطيع أن يركب قبله ولا أن ينزل قبله وكان يخفض الصوت في حضرته.
ذلك الرجل المؤمن القوي الذي عارض تقسيم فلسطين، وهدد فرنسا تحت قبة البرلمان الفرنسي بأنه إذا لم تتراجع عن دعمها للكيان الصهيوني فسيعود إلى موريتانيا ويعلن منها الجهاد في سبيل الله.
أخذ الشيخ نفسا عميقا ثم قال: لم تبرد التيليت على الناس إلا مع مجيء أحمدو ولد حرمة.....
وعما تبقى من حميد خصاله :: أرى الصمت أولى بي من أن أتكلما

ﺇﺫﺍ ﻋﻴﺮ ﺍﻟﻄﺎﺋﻲ ﺑﺎﻟﺒﺨﻞ ﻣﺎﺩﺭ :: ﻭﻋﻴﺮ ﻗﺴﺎً ﺑﺎﻟﻔﻬﺎﻫﺔ ﺑﺎﻗﻞ
ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﺴﻬﻰ ﻟﻠﺸﻤﺲ ﺃﻧﺖ ﻛﺴﻴﻔﺔ :: ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﺪﺟﻰ ﻟﻠﺒﺪﺭ ﻭﺟﻬﻚ ﺣﺎﺋﻞ
ﻓﻴﺎ ﻣﻮﺕ ﺯﺭ ﺇﻥ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺫﻣﻴﻤﺔ :: ﻭﻳﺎ ﻧﻔﺲ ﺟﺪﻱ ﺇﻥ ﺩﻫﺮﻙ ﻫﺎﺯﻝ

كامل الخزو..