إلى هؤلاء يرجع الفضل في انجاح حملة الانتساب ....(الحلقة الأولى )

سبت, 14/04/2018 - 12:34

وكالة الوئام الوطني للأنباء –  الحلقة الأولى من سلسلة تقارير اخبارية عن  جهود بعض الفاعلين السياسين الكبار الذين يعود لهم الفضل في انجاح حملة الانتساب لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية .....

(الحلقة الأولى)

 

إذا كانت اللجنة العليا المكلفة بإصلاح الجهاز السياسي وقيادة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية قد نجحتا في حملة انتساب شفافة ونزيهة آتت أكلها في مختلف جهات الوطن ولقيت ترحيبا و اقبالا غير مسبوقين من طرف جميع المواطنين الذين عبروا  خلالها عن تشبثهم بنهج التغيير البناء وبمسيرة النماء والازدهار  التي أثمرت سلسلة انجازات جبارة على جميع الاصعدة و التي قادها بجدارة الرئيس  المؤسس لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية  السيد محمد ولد عبد العزيزخلال مأموريتيه السابقتين وعززت مكانة موريتانيا في محيطها الإقليمي والعربي والقاري والدولي فإنه جدير بنا أن نشيد بالدور الكبير الذي اضطلع به بعض كبار الفاعلين السياسيين من شخصيات فاعلة وأطر ومنتخبين ورجال أعمال من كبار داعمي برنامج الرئيس محمد ولد عبد العزيز والذين يعود لهم الفضل في انجاح هذه الحملة

الوزير وعضو اللجنة العليا المختار ولد اجاي والذي لعب دورا كبيرافي التحضيرو التعبئة والتحسيس لانجاح الحملة على المستوى الوطني   وعلى مستوى نواكشوط بصفة خاصة وولاية لبراكنة عموما ومقاطعة مكطع لحجار ومركز مال الاداري

حلف العلامة الشيخ سيدي محمد الملقب الفخامة ولد الشيخ سيديا والذي يمثله الوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية الدكتور الشيخ محمد ولد الشيخ سيديا في مقاطعة بتلميت والذي قاد حملة تعبئة وتحسيس واسعة على مستوى نواكشوط وبتلميت وانواذيبو أثمرت عن انتساب الآلاف من المواطنين لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية وأثبتت أن هذا الحلف هو سيد الموقف في مختلف جهات مقاطعة بتلميت ويتضمن كبار الفاعلين السياسيين في المقاطعة من أطر ووجهاء ومنتخبين وشخصيات فاعلة ويتجاوز امتداده حدود المقاطعة إلى العاصمتين السياسية والاقتصادية وعاصمة اترارزة ولبراكنة

في ولاية الحوض الغربي / حلف  الفريق مسقارو ولد اقويزي القائد العام لأركان الحرس الوطني   هذا الحلف  الذي أثبت من خلال حملة تعبئته وتحسيسه التي سبقت وواكبت الحملة أنه يتمتع بأكبر شعبية في الولاية عموما وفي مقاطعتي العيون وكوبني وهو الحلف الذي ينصهر فيه كشكول من الكفاءات والفاعلين السياسيين الكبار من أطرومنتخبين ووجهاء وأعيان ومجموعات شبابية و عدة شخصيات وازنة  ومؤثرة في محيطها الاجتماعي كان الحاضر الأبرز في حملة الانتساب التي حاز فيها نصيب الأسد على مستوى الولاية

الحوض الشرقي حلف نائب مقاطعة تمبدغة  محمد ولد محمدو الملقب محمد ولد الليلة والذي يضم فاعلين سياسيين كبار من منتخبين ووجهاء وأعيان وشخصيات مرجعية ومجموعات شبابية كبيرة في مقاطعة تمبدغة وجميع البلديات التابعة لها  قاد حملة تعبئة وتحسيس قوية قبل انطلاق الحملة وأثبت خلال عملية الانتساب أنه و بلامنازع  سيد الموقف في أكبر مقاطعات الولاية بل ويتجاوز حضور الحلف حدود المقاطعة بامتداده الكبير إلى مقاطعتي جكني وانبيكت لحواش هاتين المقاطعتين اللتين لعب فيهما حلف النائب محمد ولد الليلة دورا بارزا في انجاح حملة الانتساب

نائب مقاطعة بير ام اكرين ورجل الأعمال محمد سالم ولد انويكظ والذي يتمتع بشعبية كبيرة على مستوى ولاية تيرس زمور عامة ومقاطعة البير على وجه الخصوص والذي يرجع له الفضل في انجاح حملة الانتساب الاخيرة وبشهادة جميع المراقبين ومنسقي الحملة على مستوى الولاية و المقاطعة  على وجه التحديد حيث قاد حملة تعبئة وتحسيس أثمرت عن انتساب أعداد كبيرة من المواطنين للحزب و استقطاب عدة فاعلين سياسيين من مستشارين بلديين وشخصيات مرجعية كانت الي وقت قريب تحسب على المعارضة

نائب مقاطعة الشامي ورجل الأعمال الشاب لمرابط ولد حمي ولد الطنجي والذي كان حاضرا بقوة خلال حملة الانتساب في كل من العاصمة نواكشوط   وولاية داخلت انواذيبو ومقاطعة الشامي بصفة خاصة والتي قاد فيها حملة تعبئة وتحسيس واسعة لانجاح حملة الانتساب آتت أكلها وأثمرت عن استقطاب آلاف المنتسبين للحزب من مختلف جهات المقاطعة ويشمل الحلف الذي يقوده نائب مقاطعة الشامي لمرابط ولد الطنجي أطر ومنتخبي وأعيان ووجهاء وشخصيات مرجعية في المقاطعة من مختلف جهاتها

رجل الأعمال عالي ولد الدولة أو الجندي المجهول والذي يعتبر أحد ابرز داعمي برنامج الرئيس محمد ولد عبد العزيز وقد لعب أدوارا مشهودة في ذلك خلال جميع الاستحقاقات الماضية  حيث كان دائما رسول النظام إلى الشخصيات الروحية والزعامات الصوفية التي وجدت في أسلوبه المرن  وأريحيته وحسن تعاطيه ضالتها فاستجابت له بإعلان دعمها ومساندتها للنهج ضف إلى ذلك حضوره القوي خلال حملة الانتساب على مستوى العاصمة انواكشوط  وخاصة في مقاطعتي توجنين  ولكصر ودار النعيم ودعمه للحملة في ولاية انشيري  ومقاطعة اكجوجت بالخصوص التي يتمتع فيها بشعبية كبيرة ومركز بنشاب الاداري

حلف الوزير وعضو اللجنة العليا السيد سيدنا عالي ولد محمد خونا في مقاطعة آمرج  وهو الحلف الذي أكد بما لا يدع مجالا للشك أنه الأقوي حضورا في المقاطعة من خلال تدفق جماهيري واكب مختلف محطات الحملة فكانت طوابير عناصره تمتد أمام مكاتب الانتساب مؤكدة تشبثها ببرنامج الرئيس  ومضيها في دعم  ومساندة خيار ممثليها في الحكومة الداعمين لهذا النهج كل ذلك تحت اشراف ورعاية وتعبئة وتحسيس من الوزير وعضو اللجنة العليا السيد سيدنا عالي ولد محمد خونا   

 

المحافظ المساعد للبنك المركزي السيد الشيخ الكبير ولد مولاي الطاهر كان اللاعب الابرز في توجيه ساكنة عدل بكرو نحو مكاتب الانتساب خلال الحملة الماضية والتي قاد فيها حملة تعبئة وتحسيس واسعة في مختلف جهات المركز فكان له الدور الكبير في انجاح حملة الانتساب على مستوى عدل بكرو والتي يتمتع فيها بأكبر شعبية حيث يجمع المراقبون والمتتبعون للشأن السياسي المحلي على أن الحلف الذي يقوده الوجيه والإطار البارز الشيخ الكبير يشمل جميع الوجهاء  والأعيان والشخصيات المرجعية والأطر والشباب في عدل بكرو