موريتانيا/ "أي معارضة بعد رسالة الطوابير...؟؟؟" المديرة العامة لوكالة الأنباء الرسمية

جمعة, 13/04/2018 - 14:53

وكالة الوئام الوطني للأنباء - قالت  المديرة العامة للوكالة الموريتانية للأنباء وعضو اللجنة العليا المكلفة بإصلاح وإعادة هيكلة الحزب الحاكم خديجة بنت اسغير ولد امبارك إن الشعب الموريتاني قد أعلن بوضوح تشبثا غير مشروط  بمسار الرؤية المتبصرة للقائد المؤسس لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية عبر امتداد غالبيته الساحقة في طوابير الانتساب.

 

وأضافت بنت امبارك في تدوينة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أن الإقبال الوطني على الانتساب شكل بحق رسالة شكر وعرفان بالجميل للرئيس المؤسس على وفرة المنجزات وكثرة المكاسب وقوة الأمل بغد أفضل وأفضل.

 

واعتبرت بنت امبارك أن الغيورين والغيورات الذين حرصوا في الأيام الماضية على تجديد أو تأكيد انتسابهم للحزب قد عبروا ضلا عن كل ذلك عن فهم أصيل لضرورة أن تشمل جهود الإصلاح كل النيات المؤسسية حتى وإن تعلق الأمر بالتشكيلة السياسية الرئيسة في أحزاب الأغلبية.

 

وختمت بالقول: ولأن الحديث عن الأغلبية قد يجر للحديث عن المعارضة فإن المتابع الموضوعي للساحة يلح عليه سؤال وجيه: أي معارضة بعد رسالة الطوابير