قصة الجنرال الجزائري الذي صفع زعيم البوليساريو ....

اثنين, 13/02/2017 - 20:05

وكالة الوئام الوطني للأنباء -- ظن إبراهيم غالي زعيم عصابة البوليساريو ظن السوء حينما اعتقد أنه بعودته إلى مطار تندوف من اجتماع قمة الاتحاد الإفريقى التى عقدت مؤخرا فى العاصمة الاثيوبية أديس ابابا نهاية يناير الماضى أنه يتم استقباله استقبال الفاتحين وهو لا يدرى أنه أصبح عالة على الجزائر وعلى جنرالاتها الذين يرون فيه عبئا وعبثا فى ذات الوقت.

وفى واقعة تكتم عليها الكثيرون ولم تتداولها وكالات الأنباء عبر أحد جنرالات الجزائر عن وجهة نظره والتى هى بالأساس مستمدة من موقف بلاده تجاه تلك العصابة واستقبله استقبالا فاترا فى المطار وهو ما لم يتوقعه غالى الذى كان يريد أن يتم استقباله كرئيس دولة وهو ما لم يحدث وعلى أساسه تصرف غالى تصرفات صبيانية  وتلفظ بألفاظ  لا تخرج إلا عن زعيم عصابة ترفع السلاح  من أجل تقسيم الدول كانت نتيجتها أن تلقى صفعة من أحد جنرالات الجزائر الذى كان فى استقباله بمطار تندوف وهى الواقعة لا يعرفها الكثيرون.

حكاية الجنرال الذى صفع غالى على وجهه تعبر عن حال الكثيرين من جنرالات الجزائر الذين ضاقوا بممارسات عصابة البوليساريو والتى تسببت فى أزمات اقتصادية طاحنة للجزائر أصبح يأس منها شعب الجزائر بعد أن ظهرت فى مشاكل مادية كبيرة بسبب انفاق السنوات الماضية على تلك العصابة. 

الواقعة لن تكون الأخيرة ونتوقع أن يكون لها امتداد لزمن قادم يكشف فيه جنرالات الجزائر عن المزيد من مشاكل دعم تلك العصابة وكيف تتصرف وكأنها جمهورية فى حين أنها عصابة قائمة على سلب الأرض والمال بقوة السلاح وهو ما يعنى أن تلك العصابة إلى زوال وأن موقف الجزائر لن يدوم طويلا سواء فيما يتعلق بدعمها أو مساندتها وهو ما كشفته واقعة الجنرال الجزائرى الذى صفع زعيم عصابة البوليساريو على وجهه فى مطار تندوف.

 

هاني ابوزيد - صحافي مصري


نقلا عن اخبارنا