توقعات بالإطاحة لمسؤولين كبار وإيداع بعضهم السجن، والسبب...........

اثنين, 13/02/2017 - 10:25

كشفت مصادر صحفية، أن الوزير الاول المهندس يحي ولد حدمين اعطى اوامره بفتح تفتيش جديد يشمل جميع المؤسسات العمومية وشبه العمومية.

واوضحت المصادر أن عملية التفتيش هذه ستنطلق خلال الايام المقبلة على أن تشمل جميع المؤسسات التابعة للدولة والتي تناهز ال200 مؤسسة، في حملة تفتيش مالي هي الاكبر من نوعها في تاريخ البلد.

ورجحت المصادر، أن تتسبب تلك الحملة المفاجئة ستطيح بمسؤولين كبار في قطاعات عمومية مختلفة، مع احتمال إيداع بعضهم السجن في حال ثبت تورطهم في عمليات فساد.