المواطن في مدينة نواذيبو: "أريد أن أتنفس"!!!

أربعاء, 01/11/2017 - 13:24

نظم تجمع "أنقذوا مدينة نواذيبو من تلويث مصانع دقيق السمك" في العاصمة الاقتصادية نواذيبو لقاء موسعا شمل قادة التجمع وأعضائه من الأطر والفاعلين الشبابيين ونشطاء المجتمع المدني.

وتدارس التجمع بشكل معمق ومستفيض موضوع الآثار السلبية والخطر البيئي الذي أصبحت ترزح تحته المدينة بفعل انبعاث دخان مصانع دقيق السمك المعروفة شعبيا ب "موكا" وضررها البين على صحة الساكنة والمقيمين وتشبع الهواء من تلك الروائح  والذي أصبح سمة بارزة تعكر صفو الحياة اليومية للمواطنين وتهدد سلامة الشرائح الهشة وكافة الشرائح على المدى المتوسط والبعيد و ظهور مؤشرات خطيرة مثل الأمراض الحساسية وضيق التنفس بشكل لافت منذ دخول مصانع دقيق السمك العمل وتعاظم نشاطها.

وأعلن التجمع تبنيه للمطلب الأول والملح للساكنة في نواذيبو والمتعلق بحمايتهم من أخطار تلويث مصانع دقيق السمك لبيئة المدينة وتكريس قوة التجمع وجهده من أجل تحقيق هذا المطلب المشروع وبما يكفله القانون وبالوسائل السلمية والمشروعة وطرق كافة الأبواب والمنابر لتعريف الرأي العام المحلي والوطني بمعاناة المواطنين اليومية في مدينة نواذيبو جراء انبعاثات مصانع دقيق السمك والدفع من أجل تخليص المواطنين من هذه المعاناة بأقصى الحلول المتاحة وبشكل يوازن بين حماية المستثمر ويضع صحة المواطن في الأولوية.

وبحسب موقع "مراسلون"، الذي أورد الخبر، فقد أتفق التجمع على تنظيم نشاط تحسيسي وتوعوي وتشاوري بحضور خبراء ومتخصصين مساء غد الخميس بفندق الجزيرة، سيتوج بعريضة مطلبية لاقتراح الحلول المتاحة لحامية المواطنين من التأثيرات السلبية لمصانع دقيق السمك وستكون العريضة المطلبية منبثقة عن اللقاء التشاوري المذكور كما سترفع إلى السلطات المختصة وسيعمل التجمع على متابعة تطبيقها واتخاذ ما يناسب في حال عدم التجاوب معها.