ازويرات: انتهى الاجتماع بعد جدل ساخن.. فماهي النتائج؟!

خميس, 05/01/2017 - 16:19

نشر محمد ولد الشين، احد مناديب عمال الشركة الوطنية للصناعة والمناجم (سنيم)، تدوينة على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك ضمنها روايته لما جرى في اجتماع المناديب مع مصلحة الأشخاص في اسنيم ازويرت، والذي التأم صباح اليوم الخميس.

وجاء في تدوينة ولد الشين : 

كثرت الاقاويل والتأويلات لما حدث اليوم في اجتماع المناديب مع المؤسسة..وهنا احببت أن اطلعكم على ماجرى بكامل حيادية.
11-بادرت الشركة في إبداء رغبتها في توقيع إتفاق شامل مع المناديب يحدد طريقة تحديد الارباح وان تكون هناك وسيلة تحدد تلقائيا نصيب العامل بعد كل إستحقاق..وان تأخذ هذه الطريقة بالاعتبار كم الانتاج ومستوى السعر ..وأنهم مستعدين لإطلاعنا على كافة المعطيات والارقام المتعلقة بالانتاج والسعر والتكلفة لصياغة إتفاق شراكة حقيقي..وسيناقش هذا المقترح مباشرة بعد الانتهاء من هذه النقاط الخمس.
 صراحة تفاجئنا بهذا المقترح .وعبرنا عن مدى إرتياحنا له ..لانه بكل بساطة كان ومازال مطلبا عماليا بإمتياز..إلا اننا في الوقت ذاته لانستطيع الحكم عليه آنيا في إنتظار قادم الايام ورؤية ما إن كان إقتراحا جادا او مجرد وسيلة لكسب الوقت
2-اوضحت المؤسسة أنها لم تدخل في طور الربحية بعد. وانها سجلت خسائرا للعام 20166 تقدر ب 14 مليار من الاوقية وإنها إن كان ولابد من تحفيزات للعمال فإنها ستكون كمساعدة إجتماعية (sociale ) .وأن متوسط السعر للعام 2015 بلغ 57 دولار للطن ..وهنا سجلنا نحن أيضا ان العمال قاموا بواجبهم وانجزوا التحدي وحصلوا إنتاجا تاريخيا..كما واستغربنا الخسارة انطلاقا من كون التكلفة كانت عند 49 دولار قبل الازمة ..احرى باليوم ومن المعروف ان الشركة في تلك الفترة لم تكتب عاملا واحدا.واوقفت العديد من آلياتها وانتقصت بشكل كبير من وارداتها.مما يدل ان التكلفة اصبحت تحت 49 دولار ..فمن اين اتت هذه الخسارة؟ .

3-بعد جولة او اثنتين من النقاشات حول العريضة المطلبية تم إقرار خمسة نقاط من أصل 40 . على انها هي الولوية بالنسبة لهذا الشهر ولابد من تحقيق نتيجة فورية فيها قبل إنتهاء الشهر..على أن تتم مناقشتها في الاسبوع المقبل 
.وهذه النقاط هي :
---.بونيس
---.الفوارق التي لم تنل من علاوة الانتاج على طول السنة
---التكفل بسلف العيد الاخير 
----ارجاع العمال المفصولين بعد الاضراب الاخير 
---اعطاء السلفات السنوية 2017 لكافة العمال..مرة واحدة

وبالنسبة لفوارق علاوة الانتاج فتقدر بحوالي 2.2 راتب ..
ونظرا لإثارة قضية الجدال الذي شهده الإجتماع بيني والمندوب جنياس من جهة وبعض الحضور من جهة أخرى للراي العام ..فقد صار لزاما ان اتكلم في هذه القضية ولو بصفة شخصية الى حد ما. وأعوذ بالله من كلمة "الانا" ..ليس تبخترا ولا محاولة لتلميع صورتي الشخصية ولكنه إصرارا على إحقاق الحق دون تدليس ولا مزايدة . فأنا كما يعرف الجميع قد قررت إعتزال العمل النقابي .
ففيما يخص توزيع فوارق علاوة الانتاج وبونيس المزعوم ..فقد أصررت على توزيع مبلغهم الإجمالي بكل مساواة بين جميع العمال ومساواة العامل البسيط بالمدير العام لما لهذا من وقع معنوي قد ينعكس ايجابا على الانتاجية ولما فيه من إنتهاج لقيمة العدل السامية ...وهنا أسجل بإرتياح مساندة الزميل جينياس القوية لهذا الطرح وأقول بكل صراحة أنني لم أشاهد مندوبا آخر يساند هذا الطرح ..هذا للامانة يعلم الله. ولتوصيل بعض التفاصيل اليكم قصد ان تتبنوها وتفرضوها على من انتخبتم من مناديب ..وليس نكاية بأحد او مساسا به.
كما أسجل بإستغراب محاولة بعض المناديب للسخرية والتهكم من هذا الطرح -وإن كنت قد اوقفتهم عند حدهم حينها-.
كما إني أهيب بكم جميعا واخاطب فيكم نخوة العامل وغيرته على مكتسباته خصوصا في هذه الظرفية ..بأن تدافعو عن هذا الطرح - إن كان حقا يعبر عنكم- وتتبنوه و تفرضوه في تدويناتكم ووقفاتكم وامام الجميع ...فمن أجل هذا كتبت هذه الاسطر رغم ما قد يعرضني له ذلك من تقزيم وتفحيم ونعوت مختلفة.
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المؤمنين.