المغرب يؤكد على ضرورة عودة القضية الفلسطينية على رأس الأجندة الدولية

أحد, 06/05/2016 - 12:11

قال صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي، الجمعة بباريس، إن المغرب حريص على عودة القضية الفلسطينية إلى صدارة الأجندة الدولية. 

 

وأضاف مزوار، في تصريح للصحافة على إثر اجتماع وزاري لإحياء مسلسل السلام في الشرق الأوسط، نظم بمبادرة من فرنسا، أنه "أمام تراجع الوضع واستمرار سياسة الاحتلال الإسرائيلي، بلغت معاناة الشعب الفلسطيني درجة لا يمكن السكوت عنها " محذرا من مخاطر التطرف في المنطقة في ظل غياب استئناف المفاوضات. 

 

وأكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون أيضا أهمية إعادة الأمل للشعب الفلسطيني وتكريس المبادئ الاساسية والتي تجد مرجعيتها في مختلف قرارات مجلس الأمن ومبادرة السلام العربية مشددا على ضرورة العودة إلى طاولة المفاوضات. وأشار إلى أن المغرب استجاب للدعوة إلى هذا الاجتماع دعما منه للمبادرة الفرنسية التي أشاد بها الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، في مناسبتين.

 

"ندرك أهمية هذه المبادرة التي تأتي في وقتها، خاصة في ظل الظرفية الحالية التي تشهدها المنطقة. واجتماع باريس شكل مناسبة لإعادة تأكيد الدعم لحل الدولتين" يقول مزوار، ثم ذكر أن المغرب يدعم أي مبادرة جدية تهدف إلى إحداث دولة فلسطينية مستقلة، في حدود 1967 وعاصمتها القدس. كما أعرب الوزير عن أمله في أن يشكل المؤتمر الدولي، الذي سينظم في الشهور المقبلة حول الشرق الأوسط، خطوة نحو تحديد شروط وإطار استئناف الحوار والمفاوضات.