مصدر/ أكثر من 40.000لاجئ مالي يفضلون البقاء في مخيم امبرة على العودة

اثنين, 20/06/2016 - 14:12

 

 

 

وكالة الوئام الوطني للأنباء – قالت مصادر اعلامية أنه على الرغم من توقيع اتفاق لعودة اللاجئين الماليين إلى بلادهم، لا يُتَوقع أن تكون هناك عودة واسعة وسريعة للاجئين إلى مالي.

مالي مستعدة لاستقبال مواطنيها بكرامة، يقول حامدو كوناتي وزير التضامن المالي، مضيفا أنه تم تجهيز 9 نقاط لاستضافة العائدين من أصل 21 مخطط لها بالفعل.

الوزير قال إن لجنة ثلاثية تعمل على تجهيز الظروف العملية للعودة عبر إعداد خطة إعادة دمج ستنفذ في أسرع وقت ممكن.

ولكن اللاجئين ليسوا مستعدين للعودة لأنهم يعتقدون أن تنفيذ اتفاق السلام قد بدأ بالكاد، وبالتالي يفضلون البقاء في مخيم امبره، وذلك باعتبار أنه بالنسبة لهم حتى إذا كانت الحياة صعبة في المخيم، فإنه يتم توفير الاحتياجات الأساسية من التعليم والصحة والأمن، بينما في المناطق التي سيعودون إليها ينتشر المسلحون في كل مكان. 

وكانت موريتانيا ومالي والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين وقعوا الخميس 16 يونيو في نواكشوط على اتفاق ثلاثي للعودة الطوعية للاجئين الماليين في بلادهم.

يحدد هذا الإطار القانوني الاستراتيجية الشاملة والتزامات الأطراف الثلاثة لدعم عودة اللاجئين في ظروف جيدة.

وقد فر أكثر من 40،000 مالي، عام 2012، بسبب انعدام الأمن في شمال مالي، ولا يزال اللاجئون في موريتانيا، في مخيم Mbera، بالقرب من الحدود مع مالي.

 

الصحراء