ما الذي يجري في مرآب "جمعية الرحمة" على طريق المقاومة؟

سبت, 06/18/2016 - 13:02

لاحظ سالكو طريق المقاومة في العاصمة نواكشوط، والمعروف بشارع ولد عبد العزيز، أن الباب الكبير لمرآب "جمعية أحمدو ولد عبد العزيز الرحمة" فتح على مصراعيه لليوم الثاني على التوالي، على غير عادته، حيث أصبح المارة يرون بوضوع ما بداخل الحائط الكبير الذي بدا خاليا من الأشخاص والسيارات.

 

غير أن المثير في الموضوع هو مرابطة سيارة تابعة للدرك أمام الباب طوال الليلة الماضية، وكأنها في مهمة حراسة.

 

وتظهر داخل المرآب محطة محروقات يبدو أنها مخصصة لسيارات الجمعية التي بدا المكان خاليا منها.

 

ويتساءل ساكنة المنطقة المحيطة بالمكان عن الأسباب التي أدت إلى إخلاء مرآب الجمعية؟، وعن السر وراء حراستها ليلا من طرف فرقة من الدرك الوطني؟