ينجا الخطاط: جواز سفري يحوي تأشيرات لدخول موريتانيا تفند دعوى الإقامة فيها

سبت, 18/06/2016 - 12:47

اعتبر ينجا الخطاط، رئيس جهة الداخلة وادي الذهب، أن الطعن الأخير لمرشحة حزب الأصالة والمعاصرة، منى الشكاف، اعتمد على "وثائق ضعيفة وواهية"، مفسّرا: "قدمت للمحكمة وثائق مغربية توضح، بما لا يدع مجالا للشك، أنني مقيم في المغرب منذ سنوات".

 

وأضاف الخطاط: "قدمت للمحكمة جواز سفري ووثيقة صادرة عن المدير العام للأمن الوطني، تؤكد أنني طيلة السنة الماضية لم أغادر المغرب إلا 21 يوما متفرقة"، واسترسل المتحدث متسائلا: "هل المقيم في بلد ما يحتاج إلى تأشيرة من أجل الدخول إليه؟ طبعا لا، وذلك الحال بالنسبة لي، فالجواز المغربي الوحيد الذي أملكه يتضمن ثلاث تأشيرات صادرة عن سفارة موريتانيا".

 

رئيس جهة الداخلة وادي الذهب، أورد أنه قدم للمحكمة وثيقة صادرة عن الأمم المتحدة تؤكد أنه صحراوي، وأخرى صادرة عن المقاطعة 19 بالرباط، تؤكد إقامته في العنوان نفسه منذ سنة 2013، زيادة على وثائق أخرى تخصه وأخرى خاصة بتمدرس أبنائه، وزاد: "كل الوثائق لم تشفع لي عند هذا القاضي، وذلك مؤسف حقا، ليحكم عليّ اعتمادا على وثيقة تخص الإحصاء الموريتاني، والسجل العدلي، وهما وثيقتان لا تفيدان السكن، ويمكن لأي موريتاني أو أجنبي، مقيم أو لا، أن يتحصل عليهما".

 

وأفاد ينجا الخطاط، في تصريح ل"هسربيس"، أن نيله رئاسة الجهة يستمد الشرعية من صناديق الاقتراع، التي تعبر عن رغبة الساكنة، وفق تعبيره، مشددا على أنه تمكن من الحصول على 13 مقعدا، قي حين حصل حزب "الجرار" على 3 مقاعد فقط في انتخابات الجهة.

 

رئيس جهة الداخلة وادي الذهب أورد كذلك أن الطعن الأخير يأتي في إطار سلسلة من الطعون، مضيفا: "نستغرب دائما ونستجيب"، وزاد موضحا: "في الجلسة الأولى أقررنا النظام الداخلي، وقمنا بتعيين اللجان، وهذا عمل قامت به 7 جهات، ولم يطعن في أي واحدة إلا في الداخلة، واستجبنا رغم ذلك.. وطعنوا في النظام الداخلي، ولازلنا إلى حد الآن نعاني من المشكل نفسه، فأعددنا نظاما داخليا جديدا، وقمنا بتعيين لجان من جديد.. ويلوحون بأنهم سيطعنون.. أصبحنا لا نعرف من أين سنبدأ وأين ينتهي".

 

وأكد الخطاط أن الشكاف وجهت طعنها بداية إلى الوالي الذي لم يجبها، مضيفا: "وبذلك ترك الباب مفتوحا أمامها، ثم توجهت صوب المحكمة الإدارية..ولو أجابها لكان قد أنهى الملف نهائيا، وقطع جميع الطرق أمامها"، وزاد متسائلا: "لماذا ترك الوالي هذا الباب مفتوحا ومنزلي هو الأقرب في الداخلة إلى منزله؟".

 

واعتبر رئيس جهة الداخلة وادي الذهب في ختام تصريحه أن الهدف من كل ما يقع هو ضرب مشروع الجهوية، قائلا: "يريدون ضرب مشروع الملك محمد السادس الرامي إلى تنمية الأقاليم الجنوبية للمملكة"، وأضاف: "يجب أن نكون جميعا في مستوى تحمل المسؤولية، سلطة ومنتخبين ومواطنين، لننجح هذا المشروع الملكي".