انواذيبو/ رجل الأعمال الشاب محمد يله ولد عبد السلام : ساكنة انواذيبو مدينة لرئيس الجمهورية بالكثير من العناية والإهتمام ..

خميس, 06/16/2016 - 02:09

وكالة الوئام الوطني للأنباء –  في  تصريح خص به رجل الأعمال  الشاب والوجيه محمد يله ولد عبد السلام وسائل إعلام محلية مساء اليوم في انواذيبو أثناء حفل إفطار قال إن موريتانيا بصفة عامة شهدت طفرة نوعية في شتي المجالات  منذو تولي رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز مقاليد الأمور بدء  بنشر ثقافة حرية التعبير ومحاربة الفساد والمفسدين و تعزيز البني التحية ومرورا بإصلاح الحالة المدنية وتطوير المدن وتشييد المستشفيات والمباني الإدارية وتقريب الإدارة من المواطن تحقيق الأمن والإستقرار  في جميع  ربوع الوطن وإشراك شريحتي  الشباب والنساء في بناء الوطن وفتح المجال أمام الجميع للمشاركة  في عملية البناء الوطني . وأضاف رجل الأعمال الشاب محمد يله ولد عبد السلام المنحدر من مدينة انواذيبو " ونحن في مدينة انواذيبو  بصفة خاص مدينون  لرئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز بالعناية الخاصة واللفتة الكريمة  التي خصنا بها والتي غيرت وجه المدينة  التي عانت طويلا من التهميش والغبن  والحرمان خلال العهود الماضية التي تعابت فيها عدة أحكام لم تكترث لوضعية المدينة التي تعتبر عاصمة البلاد الإقتصادية  وشريان ثروتها الأساسي فلا يخفي عليكم ما تم تحقيقه من انجازات شاهدة  غيرت  وجه المدينة في فترة وجيزة  وحولتها إلي قطب إقتصادي بإعلانها منطقة حرة وما تحقق  فيها من إنجازات شاهدة  فيها من تخطيط وتوزيع للأراضي  وبناء طرق وبني تحتية ومستشفيات و مصانع ومساجد وتطوير للموانيء .  ولافوتني هنا أن اشيد  الإتفاقيات المربحة التي تم توقيعها في هذا المجال والتي تعتبر غير مسبوقة  من حيث الفائدة  وبالسياسة التي انتهجتها الحكومة في مجال  تنظيم وعصرنة وتطوير هذا القطاع والدعم الكبير الذي يحظي به الصيادون الوطنيون  .وأضاف ولد عبد السلام ولم يقتصر الأمر على هذا فقط فقد تم تشييد مقاطعة جديدة تابعة لولاية داخلت انواذيبو في مكان استراتيجي  عند منتصف الطريق بين انواكشوط وانواذيبو تتوفر فيها جميع مستلزمات الحياة ولاتزال مسيرة النماء والإزدهار تتواصل عبر المشاريع الكبيرة التي حولت الولاية الى ورشات تبعث الأمل وتطمئن على مستقبل البلاد فمن لايشكر الناس لايشكر الله يقول رجل الأعمال الشاب محمد يله ولد عبد السلام كلها أمور لاينكرها إلاجاحد أو مكابر وختم ولد عبد السلام كلامه بالقول إلا أننا  ورغم اعترافنا بكل ماتحقق من  أنجازات  واهتمام بمدينة انواذيبو لازلنا نطالب بالمزيد من العناية بالمدينة القطب من خلال عصرنتها وتعزيز بناها التحتية لأن الإهتمام بها وتطويرها  سيعود بالنفع على  الوطن ككل  وسيستفيد منه جميع المواطنين الموريتانيين.