الوئام تنقل وقائع أكبر إعلان انضمام لحزبUPR في مدينة نواذيبو

اثنين, 13/08/2018 - 00:17

وكالة الوئام (نواذيبو) اكتملت قبل قليل وقائع الإعلان الرسمي لأنضمام مجموعة " النصر " لحزب الأتحاد من أجل الجمهورية في مدينة نواذيبو

جاء ذلك خلال تظاهرة سياسية كبرى نظمتها المجموعة مساء اليوم بفندق "الجزيرة" بالعاصمة الأقتصادية.

وتتكون المجموعة المنسحبة من حزب الوحدة والتنمية من أطر بارزين في الحزب المذكور إلى جانب كامل تشكلة مكتبه عن لائحة المجالس الجهوية بولاية داخلت نواذيبو التي كان من المقرر أن تخوض معترك الأستحقاقات القادمة.

وقد ألقى االولي ولد أعبيدي ولد السوهيل الإطار ورجل الأعمال الشاب ورئيس المجموعة المنسحبة عن حزب الوحدة والتنمية والمتحدث بإسمها كلمة بالمناسبة وقف خلالها على مبررات الأنسحاب التي أرجعها لقناعة راسخة ودراسة متأنية للساحة السياسية وتطابق تام بين المجموعة والحزب الحاكم في القيم السياسية ووجهات النظر والتوجه الداعم لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز ومشروعه الوطني.

وأضاف ولد السوهيل أن هذا الأنضمام الكبير والنوعي شكلا ومضمونا هو نتاج لإتصالات واسعة مع المجموعة قام بها فاعلون سياسيون بارزين من أبرزهم رئيس حزب الأتحاد من أجل الجمهورية سيدي محمد ولد محم ونائبه ورئيس رابطة العمد الموريتانيين الشيخ ولد بايه وفيدرالي الحزب الحاكم بولاية نواذيبو مريم دحود وأعيان ووجهاء بارزين في المدينة من أمثال الوالد  الوجيه محمد ولد أسويلم.

وتلى بيان أنضمام مجموعة "النصر "  لحزب الأتحاد من أجل الجمهورية  القيادي في المجموعة محمد ولد سيدي ولد ويس رئيس المجلس الجهوي المنسحب عن حزب الوحدة والتنمية

وتناوب على منبر الكلمة  في الفعالية أعضاء مجموعة " النصر " الذين أعربوا  في مداخلاتهم عن  أسستعدادهم  لخدمة حزب الأتحاد من أجل الجمهورية وشعورهم بالفخر بالأنضمام إليه ودعم كافة مرشحي حزب الأتحاد خلال الأستحقاقات القريبة القادمة.

 

من جهته القيادي في مجموعة "النصر " وعضو المجلس الجهوي المنسحب من حزب الوحدة والتنمية الناشط السياسي البارز سيدي محمد ولد محمد الشيخ الملقب " هيدي"  أكد في مداخلته أن  من بين التشكلة المنضمة لحزب الأتحاد من أجل الجمهورية اعضاء قدموا خدمات ومساهمات جليلة للحزب  الحاكم في كافة محطاته وأنسحبوا عنه خلال مرحلة معينة ليعودوا لبيتهم وحزبهم الذي لايرضون عنه بديلا وخصوصا مع تبصرة الفاعلين الذين كانوا خلف هذا الأنضمام الأكبر من نوعه والذي يعتبر رسالة قوية على قدرة حزب الأتحاد من أجل الجمهورية على الأستقطباب وتنظيم الصفوف .

وأوضح القيادي في مجموعة " النصر "  الإطار والمنتخب السابق الشاب مولاي الحسن ولد أسويلم أن دوافع الأنسحاب من حزب الوحدة والتنمية والأنضمام للحزب الحاكم ساعد فيها كثيرا رصيد رئيس الجمهورية الأخ محمد ولد عبد العزيز الحافل بالإنجازات في مختلف ربوع هذا الوطن بشكل عام والعناية التي أولاها لمدينة نواذيبو والنجاح الكبير للبلد في مختلف الميادين في ظل قيادته الحكيمة والمتبصرة والرشيدة وعدد ولد أسويلم نماذج من أنجازات كبرى لرئيس الجمهورية تفاعل معها جمهور القاعة مؤكدا على أنه ليس بالإمكان المزايدة عليها لأنها تتحدث عن نفسها.

بدورها مريم منت دحود الأمينة الاتحادية للحزب الحاكم على مستوى ولاية داخلت نواذيبو رحبت بأنضمام مجموعة " النصر " المنسحبة عن حزب الوحدة والتنمية وأكدت أن هذه الخطوة الشجاعة تعتبر نصرا حقيقا للحزب الحاكم وإضافة لرصيده من الأكفاء والأطر البارزين وأصحاب الأداء المشرف للحزب ولتوجهاته.

الحسين كاعم